23‏/12‏/2012

يأخذني










يأخذني هذا الريح القادم
من الصمت    
إلى روح تعشقني
وتختفي خلف ظل الأشواق
ووحدنا نتقاسم درب الهروب
 كي نختفي في السكون

18‏/12‏/2012

أنتي كل الحروف






أنتِ كل الحروف
 التي تقطر من شفاه المحابر
كل الألوان والهمس والحنين
أنتِ أغنية تبللني في السكون
ورقصة تتمايل في فضاء الوجدان
تبحث عني ابحثها عنها
في كل الأشياء
خلف كل الأشياء

14‏/12‏/2012

ثمة حكاية











ثمة حكاية
في الرياحين
والزهر اليلكي
وابتسام الوليد
وعلى ثغر الفجر
وفي القلب والوريد
تهز الروح فرحا ونشيد
كانت هي حكاية
كالأطفال تسامر الليل
وترتشف القمر الصغير
تلفه حيث تشاء ثم تطير
كالفراش المبلول بالنسيم
تجدل شعرها الاسود الطويل
حول خاصرة الغيم
ومطر أنوثتها يقطر عصافير
ثمة حكاية
تصلي مع اللوز
في أعالي الجبال
تنبعث في الروح كالخرير
تسابق صوت المسيل
وتصب ماء روحها
في شفاه العصافير
خلفها تتورد زنابق الحب
ومن شفتيها تقطر الهدايا
والنغم الرقراق ولذة الشوق
وحبر الرسم والتعابير
ثمة حكاية
تهدي صدرها كل مساء
كي ترتع عليه
البلابل بليلها النحيل
والحكايات هي وثمة حكاية
هنا وهنا وفي كل التفاصيل
أنا وجدائلها
نسافر حتى آخر الصيف
نسرق الهوى من أقداح الصباح
نطير في المدى نتقاسم الفصول
نلدغ تشرين بالأبتسام
ونغتسل من ثلج كانون
نحرث الحلم وردا
في مواسم الحصاد
ونزع الحكايات لهفة الجفون
في آواخر الصيف
على شفاه فيروز
ثمة حكاية
أجهضها المسير
أهدت مناديلها للغروب
تتفتح في المساءات
كالزهور
للعشاق

13‏/12‏/2012

وحين تأتي











وحين تأتي

*

حين تأتي كالفرح
تسكب عطرك بين يدي
تبعثر كل شيء
تجمع شتاتك بين ذراعي
وتعصف بالحب
 من جديد

*

هاهي اللحظات في غيابك
 تسلبني
حتى السكون
الذي يحيط بي
وتتركني أحلم بك
وأكرر حلمي
كل مرة من جديد

*

بعض تعليقاتي في الفيس



 
  بعض تعليقاتي في الفيس
جاءت بأنوثتها كالعصافير
تنتشي
كالشمس تنضج في الغدران
وجسدها يُلوح جمال
وثغرها باسمٌ كالقمر الصغير
يلسعها الريح
يهز حبات اللوز
وخدها رحيق
على مهل يذوب
وسمعت همساً
رائع الأصداء
فيروزي المذاق
**
 
كفراشة بيضاء عرت جسدها فوق الزهور
تستحم من الضياء وتبتل من الرحيق
نثرت شفتيها فوق بتلات الغصون
تلدغ الصبح الرقيق تبسما وإنتشاء
تسأل الفراش هل هنا مر العشاق
فرائحة حبي في كل الارجاء
تلذعني أذا فج الصباح
كي أنتشي كل صبح من جديد
***
صباحكي سكر
وشفتيك تُشكر
على عسل يغدق
ويروي ظمأ من يعشق
وحين نعود
نجدد العهود
فلكل صبح حكاية
وكل حرف وشاية
فقد وشت حروفنا
عن حبنا
وعن عشقنا
فاهطلي
كالماء من حضن السماء
واتركي جنون لهفتك
ترتشفني حين مساء
***
مدي كفة يديك
واتركي الضوء الساطع
يسكب ظل الحكاية
وارويني
من خطود الوجد
فأني أعشق جنونك
والسحر الكامن في عيونك
والقصائد الت تهطل بين شفتيك
يا رحيق المساء المسكوب
على هدب الرواية
فتعالي معا
نرتوي
ونرتوي
من أكواب خمرك المتدفق
من بين الشفاه حتئ الغرق
وبينهما
نترقرق
ونعشق ونعرق
***
التوت في شفتيك يتسلق هضاب الوجد
يرتشف من عبق المساء الأغنيات
وتنهمل الفرحة من لذة شفتيك
كالحلوى في شفاه الأطفال
تعالي كي نسرح الليل عشقا
ونغزو النجوم خيال
واهطلي كأنثى من مد العصور
مرت على كل النساء
في خاصرتها تحمل الحكايات
تتراشق من شفتيها الفراشات
وتزج بضحكتها في مسامع الذكور
  **
حان القطاف
وابتلت عروق الهوى من شفتيك
حتى تورد على خديك الورد
فتعالي بكلك وعطرك
ولتقتربي كما النحلةُ تقترب من الرحيق
كي السع شفتيك وأرتوي من ذالك الخصر الرقيق
فأن تفاصيلك تشتعل اشتياق
ونهدك يضيع بين شهقة الأنفاس
***

11‏/12‏/2012


أتسَائل ؟؟ ـ

أيّ قدرٍ من الطّاقة أحْتاج

كي يبدو علي الإتّزان

بينما أنا كومة من إضطِرَاب !!

05‏/12‏/2012

لم أعد أنــــــــــــــــــــــا ...




لم يعد في جعبة وجهي ذرائع ٌ لأجل البقاء مدةً أطول ...!!
فكل الطقوس تقمصتها ...
حتى أصبحت ذو جسد ٍ مستعار ..!!
ولم يعد مصل ُ النسيان يجدي ...
وقدمي تلك الطفلة لايزلان يرقصان ...على ايقاع نحيبي ...!!
وذات الطريق يوغل في اسدتراجها ...
لتخطو نفس الخطى ...فتتوشح في نهايته ( ثوب حدادها )..!!
أيتها الساكنة خلف المنفى البعيد ..
لم يعد التنكر يستهويني ...!!
ولم يعد بحياتي متسعٌ من نبض ..
لأكمل تلك اللعبة المضنية جداً ..(لعبة التفتيش عنك ) .....!!

أقلب حالي

أقلب حالي

أفتش

ما أجد ؟


فراقٌ

يعشع؛؛ـش


لوعة حب

ترتع؛؛ـش

وشوق يكبرُ يصغرُ

يرقدُ

ينتع؛ـش

قول لي بربكِ أأأأأهكذا

الورد

يخدش؟


يتسلخ دمعي

في تابوت الفراق

وهل بعده عناق

فالصدر قد ضاق وضاق

وأشعله الاحتراق

احبك جدا

وجدا

وجدا

كيف أكتبك

::

كيف أكتبك

أغنية أم أحجية

فقلمي يكره أن يكتبك

في أناء ألـ لا شيء

كتبك أغنية على شرفة الصباح

وموالا فيروزي بنكهة الثلج

كتبك

روعة وضياء

كتبك حب ووفاء

كتبك حتى تورمت أنامل جسدي


كتبك

طلاسم العشق الابدي

وروح تتسلق روحي


وشريان فيها كفني


كتبتك

فما عاد قلمي يكتبك

يشطب كل النساء

ويشطبني خلفك

موالا حزين

يصب في الـ لا شيء

بلا انتهاء

04‏/12‏/2012

مواويل



\


المواويل ترتع
على عنق الليل

والخطى تحزم العمر

بالعناء

والليل يتباكى

ونايه الحزين يقطر دمعة

خلفه تحتفل الضوضاء


\


\


جئت أسبق الريح
أفتش جوف الناي

عن جرعة صوت

فرد لي الصدى

سبقك

الفوت


لم يبقى سوى أنا
والليل نتشاطر

الأحزان

ونقتسم

لقمة الجوف


فأنا
العابر مع القمر

أفتش أشرعة الليل

ويقلبني سوادها

لحظة

خلفها

لحظة

والدمع مرابط في مقلتي

يعج باللهيب

يمتد خلفه

صمتٌ مستميت يتخشب

داخل حنجرتي

يفتح جرح

ويقطر جرح

ويكبر جرح

مثخن الجرح

أنا

ومركبي صحراء

ولي في العمر مواويل

مواويل تجري خلفها

مواويل

قذفتني من نايها

ومواويل

شربتني بنايها

وفي قصب العمر

ماتت مواويل

وعاشت مواويل

أطربتني وقتلتني

مواويل

رملها جسد صحراء

ومواويل

غنت للصحراء حين مزقتني

ومواويل

تركض حولها الفراشات

ومواويل

مثخنة الجراح صماء

ومواويل تصرخ في جوف الناي


\



من يفرغ الناي من المواويل ؟
وينفخ الدواء برئة الليل العليل؟


\


سأهديه
تواشيح من لحني

وأقاسمه مواويل من مواويل

وأشاطره عمري

حتى الموت

واحضنه حتى يسند الليل

رأسه على أريكة الصبح

وينادي الصبح

صباح الخير


من شفتيه تبلل الليل الحزين
يهديه رمشه مواويل
ويروي السواد خده ورود
فيجرح الحزن صدرها
ويتنفس موالها
آهات خلف آهات
أكثر ما أتقنه في حياتي ..

ان أخفي احزاني خلفـ ابتسامتي ..

لدرجة ان يشعر من حولي بأني لا أعلم شيئ عن الآلام

مجرد احساس

::


مجرد إحساس :

القلم يشد رحال الفكر ليكتب ما ..

حروف تتساقط بعفوية تخرج من هنا حيث السكون يخيم على المكان

متلعثمة , مجردة ,مغلفة ,حزينة , مبتسمة

تسير بمعطفها الشتوي إلى قمة التعب الذي يسامرهـ ليلا ,,

ويدغدغ ما تبقى

من ألم الحروق الملتهبة بين الضلوع .

لتتصعلك البقايا المبتسمة في الزوايا

آه تخرج يصدأ منها المكان كل يوم

له آلف آه تترنح بين الشفتين

وتصعد إلى هناك حيث أنطراح الصوت في انسداد الحنجرة .

 
::

مجرد إحساس 2 :

خذ نفسا عميق

ليبقى القلم يدق الورق الكيبوردي الجديد

حيث البياض على السواد متلبس من فرط الاختراعات العقيمة

لا شي

سوى الكتابة ثم الكتابة

تتبعها شظايا النفس المتطايرة

تحلق عاليا حيث التلعثم المبرمج
::


مجرد إحساس 3 :

انعدام شهية الكتابة

تطفو على وجه المساء

وتتقهقر الحروف أمامها

28‏/11‏/2012

لا تبكي على كأس انكسر ,,,, ولا تيأس على قلب من حجر
ولا تشفع لمن خان وغدر ,,, ولا تقل حبيبي
بل قل من كان ملاكا في عيني ,,, عاودته طباع البشر

29‏/10‏/2012

وطني يا أنا

وطني يا أنا :) ♥

هَذَا الصَبَاح ؛






هَذَا الصَبَاح ؛
ثمَّة شوقٌ " إلَيْه " يَجْتَاحُ كُل أرْجَائِي ..
وَلاَ يَكَادُ يَعْرِفُ حُدُودَاً ..!

صــعبـ




صــعبـ تـ ξـيـش بحَيـآة شخـص ..
لاهـوَ قـآدر يكونَ لكـ .. ولآهـوَ قـآدر يتخلـى عنـكـ




أتـعلم متى تكتبُ بلآ فائـده؟!
عندمآ تكتبُ لـ [شـخص ] من بين ملـيوٍن ~
و يقرألك الملـيون و لآ يقرأ .. { هـوَ ..

لا زلت أغيب

لا زلت أغيب عندما يؤلمني أمر ما
بعدها يسألونني بهدوء:
أين كنت؟؟؟!!!
فأجيب بابتسامة:
في الدنيا..!!!

17‏/07‏/2012

02‏/07‏/2012

بروباغاندا فلسطينية


كل قضية عادلة في أي مكان من العالم تحتاج إلى أدوات واضحة لترجمة أبجدياتها ومفرداتها الأولية، ولصناعة تضامن عالمي على مستوياته الشعبية والرسمية من أجل تحويل القضية من مجرد كونها فكرة لامعة في أدمغة أصحابها إلى خطة يعمل الجميع في صالح إنجاحها. وفق معايير محددة ومعروفة مُسبقاً، وهذا ما نجح الفلسطينيين بشكل كبير في بلورته بعد ضياعهم الكبير منتصف القرن الماضي، وقد بلغ التضامن العالمي ذروته في السبعينيات عندما كنا نشاهد الشباب الفلسطينيين إلى جوار رفاقهم الصينيين والفيتناميين والكوبيين كتفاً بكتف في صفوف وكتائب في وجه الإمبريالية والظلم والقمع في فلسطين. لا يحد من عزائمهم أي قوى ولا يفت من عضدهم أي جبروت، لكن على الجانب الآخر تشكل فشل فادح لا يمكن إغفاله وهو حاجتنا الدائمة للبرنامج الطويل إلى جانب الثورية اللحظية المفرطة. غياب المشروع والبرنامج الذي من خلاله يستطيع الجمهور أن يكثّف حشوده ومشاعرة في خدمة الخطة.
غاب المشروع، وغابت فلسطين وغاب جزء كبير من التضامن العالمي ليس فقط بسبب قلة حيلة إطارنا الإعلامي، بل بسبب ضخامة البروباغاندا الإسرائيلية والسيطرة المباشرة على أُس الإعلام العالمي، وهذا ما يطرح السؤال: ماذا يمكن أن يصنع الفلسطيني البسيط الذي يتمترس خلف صفحات التواصل الإجتماعي لمواجهة جبروت أدوات إعلام العدو، وهل من الممكن تحوير معركة الحجارة أمام الدبابة مثلما كانت في الماضي الى صفحة إلكترونية وطنية امام وكالة أنباء عالمية؟ بصراحة، أنا لستُ خبيراً في مجال الإعلام، وإنما أنشر من الفتات ما يمليه عليّ ضميري، ولكن ما دعاني إلى هذه الأقوال، هو دعوة مخرج أمريكي نشر فيلماً عن مجرم الحرب الأوغندي “جوزيف كوني” بهدف إعلام العالم بخطورة هذا الرجل على أطفال أوغندا، وما جعلني أنحاز أكثر للإعلام الشعبي ومدى تأثيره، هي الضجة والمتابعة التي لحقت بالفيلم.
نحن نعيش زمن الخلاصة، زمن الزبدة، والإعلام الحديث الشعبي والإلكتروني شارك بشكل مباشر في وضع الحقيقة الكاملة في يد أي مراقب عادي وبسيط، لكن فهم الحقائق من عدمه يتحدد بإمتلاك أدوات التحليل العلمية والمنطقية. وبناء عليه فأنا كفلسطيني لا أعرف عن أوغندا سوى اسمها، متضامن مع الشعب الأوغندي، وأعتبر أن اعتقال جوزيف كوني ليس مطلباً لحظياً، اعتقال كوني هو دعوة لإعتقال كل مجرمي الحرب والإرهابيين مهما كانت أيديولجياتهم، وهو دعوة لغد أفضل، أكثر أمناً وعدلاً.
لكن إلى أي مستوى نستطيع نحن أن نوجّه نظر العالم إلى القضية الفلسطينية أو إلى شخصية فلسطينة عن طريق فيلم عبر اليوتيوب أو رسالة عبر الفيسبوك. من الواضح أن الوسائل أصبحت سهلة جداً، والفكرة أصبحت بعيدة جداً، إنما نحن بحاجة إلى أفكار خلاقة نتبناها ونخطط لطرحها، ثم نركن إلى الوسائل الإلكترونية الكفيلة بمسألة الأعداد والحشود.